تحضيرات الجمعية الثقافية للعمل السينمائي، أكسيون 216 في تونس

العنف، علاش؟” = “العنف، لماذا؟هو عنوان القافلة السينمائية في موسمها الثاني، والذي سيقام على مدى 12 شهرا، ابتداءً من 18 أيار 2022، في 17 وحدة سجون و 04 مراكز إصلاحية، والتي ستستضيف عروض أفلام وجلسات حوارية، يقدمها فريق العمل، تتمحور حول العنف المنتشر في جميع أنحاء الجمهورية التونسية، حيث أن الفئة العمرية المستهدفة ستكون: من 20 الى 40 سنة.

وتسعى قافلة السينما إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان، من خلال عروض الأفلام، في الأماكن المغلقة: وحدات السجون ومراكز الإصلاح التابعة إلى الهيئة العامة للسجون والإصلاح. وهذا النشاط هو عمل مشترك بين المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، ومكتب تونس، والهيئة العامة للسجون والإصلاح، والجمعية الثقافية للعمل السينمائي، وشبكة ANHAR لمهرجانات أفلام حقوق الإنسان.

ستنظم القافلة السينمائية ندوة فكرية تستضيف متخصصين في علم الاجتماع وفي مجال التصوير السينمائي بشكل خاص، بناء على بحث ميداني من خلال استمارة تم توزيعها على المشاهدين في فضاءات العرض، بحضور الهيئة المنظمة للقافلة وممثلي دائرة الهيئة العامة للسجون والإصلاح.

ستنطلق هذه النسخة من القافلة وأيام أفلام حقوق الإنسان خارج العاصمة (نابل أو جزيرة جربة) خلال الأسبوع الأخير من أيار/مايو 2022 تحت شعار: تأثير الحروب على الأطفال والنساء.