مهرجان كرامة اليمن لأفلام حقوق الإنسان – بيان صحفي

صنعاء – اليمن أعلنت منظمة ”شباب العالم معاً“ اليوم عن تفاصيل فعاليات ”مهرجان كرامة اليمن لأفلام حقوق الإنسان“، والذي سينطلق من 13 إلى 27 مارس المقبل بتمويل من بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن  من المقرر أن تُقام فعاليات المهرجان عبر الإنترنت إضافة إلى استضافة عدد محدود من الأنشطة والعروض في كلاً من محافظة  عدن وحضرموت وتعز.

يقدّم المهرجان على مدى 14 يوماً أنشطة وعروضاً تتناول قضايا حقوق الإنسان حول العالم، مع تسليط الضوء على اليمن بشكل خاص. ويتبنى المهرجان في دورته الثالثة شعار ”استعد قصتك “، بهدف تشجيع المواهب والأصوات في التعبير عن نفسها، بعيداً عن النمطية وسوء الفهم من الآخر.

يعرض المهرجان 22 فيلماً روائياً ووثائقياً قصيراً، ويركّز على الإبداعات المحلية التي تم إنتاجها بالرغم من الصعوبات والتحديات المفروضة وفي ظل انعدام الاستقرار والظروف القاسية التي يواجهها صنّاع الأفلام. وإضافة إلى الأفلام اليمنية، تم انتقاء مجموعة من الأعمال من ألمانيا وميانمار (بورما) والأرجنتين وهولندا وإيران وهنغاريا (المجر) وكوريا الجنوبية وكشمير وتايوان ولبنان وسوريا ومصر وباكستان والمملكة المتحدة ونيبال. وقد نالت غالبية الأعمال المختارة على إعجاب النقاد حول العالم، كما أن 55٪ منها هي من إخراج مواهب نسائية.

يُذكر أن ”مهرجان كرامة اليمن لأفلام حقوق الإنسان“ هو مبادرة لمنظمة ”شباب العالم معاً“، وهي مؤسسة شبابية غير ربحية تسعى لتمكين الأصوات الشبابية من إحداث تغييرات إيجابية في مجتمعاتها، ودعم أنشطة السلام، وحقوق الإنسان من خلال الفن والثقافة والاعلام. وقد انطلق المهرجان في عام 2019 ، بهدف الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان والعدالة المجتمعية، وفتح الباب للحوار الديمقراطي البنّاء من مختلف أنحاء العالم. ويعدّ المهرجان أيضاً منصّة هامة لدعم المواهب وإثراء الجماهير والتأكيد على مدى تنوع الجوانب الاجتماعية والثقافية والحياتية في المجتمع اليمني.

إضافة إلى عروض الأفلام، يمكن للجمهور المشاركة في سلسلة من المحاضرات وورش العمل والندوات تضم نخبة من الخبراء والفنانين من اليمن وخارجه. كما يسعى المهرجان للاحتفاء بالإبداعات السينمائية عبر جوائز برَّان لتكريم أفضل فيلم روائي قصير، وأفضل فيلم وثائقي قصير، وأفضل فيلم يمني، إضافة إلى جائزة الجمهور التي سيتم التصويت عليها خلال المهرجان.

وبهذه المناسبة قالت شيماء التميمي مديرة برنامج المهرجان ”كرامة اليمن هو مهرجان فريد مبني على الأمل والتفاؤل، واستعراض لحكايات مؤثّرة وصادقة ترويها أصوات تعيش في قلب المحنة، وفي ظل أزمة مازلنا نواجهها. وقد تم تكريس المهرجان بهدف جمع الإنسانية وتوحيدها في مواجهة التحديات التي نواجهها، أملاً بإحداث تأثير إيجابي، في مرحلة أصبح فيها التعبير الفني أكثر أهمية من أي وقت مضى.“

وفي الإطار ذاته قال ناصر المنج مدير المهرجان ”نسعى إلى تعريف الجمهور بالأصوات التي تعلو في وجه الظلم، وزيادة الوعي بانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن وخارجه، ونأمل بأن نساهم في هذا الحراك المجتمعي، وبأن يكون المهرجان فرصة للمبدعين والمواهب المحلية لتعبّر عن أنفسها بالاعتماد على لغة السينما، بهدف الوصول بها إلى العالم.“ وأضاف ”لا شكّ بأن هذه الأعمال هي الأصدق والأكثر قدرة على التأثير محلياً وعالمياً.“

كما أكّدت ماريون لاليس القائمة بأعمال سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن عن أهمية المهرجان وقالت: ”يتشرّف الاتحاد الأوروبي بتمويل هذه المبادرة بهدف تسليط الضوء على قضايا حقوق الإنسان في اليمن وخارجه. إن المهرجان هو منبر لجميع من عانى ويلات الصراعات والأزمات، وفرصة لأصحاب المواهب والأصوات الجريئة لتقدّم قضيتها وهمومها أمام الجماهير المحلية والعالمية. ولا شك بأن حقوق الإنسان في اليمن وخارجه ستظل على قائمة أولويات الاتحاد الأوروبي.“