مقالات

شبكة أنهار ودعم الأفلام المناصرة لحقوق المرأة

شاركت شبكة أنهار بدعم فيلم “من القاهرة” للمخرجة هالة جلال، وهو فيلم يناصر حقوق المرأة من خلال تقديم حكاياها والصعوبات التي تواجهها في علاقتها وتعاملها مع مدينة القاهرة، المدينة القاسية حيث تعاني النساء من الخوف والتحرش. من هذا الواقع، تقدم المخرجة حياة نموذجين نسائيين: هبة خليفة وهي مصورة وفنانة تشكيلية، والفتاة الثانية آية يوسف التي تعمل مخرجة مونتيرة، وهما تعيشان بمفردهما وتعملان في الفن تحديدًا، ليجدن من خلاله طريقهن ويحققن أحلامهن ويعشن سعيدات. حيث نشاهد نساء يتحدثن عن طموح عقب صراع كبير مع الأهل والمجتمع الذي يحاول تنميطهن وأدلجتهن وفق معايير معروفة وخانقة، في مقابل مثابرتهن على تجاوز كل شيء واختيار شكل حياة جديد يناسب أحلامهن مهما كانت تلك العواقب ضاغطة.

وفاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم غير روائي عند عرضه لأول مرة ضمن مسابقة آفاق السينما العربية، التي أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي التي قامت في الفترة من 26 تشرين ثان/نوفمبر إلى 5 كانون أول/ديسمبر، 2021. كما حصل على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان مالمو للسينما العربية في دورته الثانية عشر التي امتدت من 4 إلى 9 مايو /آيار، 2022 وجائزة أحسن فيلم تسجيلي في مهرجان القدس العربي الذي استمر من 15 وحت 19 أيار/مايو، 2022. سيكون الفيلم متاحاً للمشاهدة على منصة نتفلكس ابتداءاً من شهر تموز/يوليو.

عرض مشترك لفيلم “قفزة أخرى” للمخرج إيمانويل جيروسا

نظّم نادي سينما المعهد الثقافي الفرنسي-غزة بالتعاون مع شبكة أنهار ومهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الانسان – كرامة فلسطين عرضاً لفيلم “قفزة أخرى” للمخرج إيمانويل جيروسا، في السابع من تموز، 2022، في مقرّ المركز الثقافي الفرنسي في غزة. وقد حضر العرض ما يقارب ٧٠ شخصاً من الجمهور المحلي، ويذكر أنها التجربة الثانية في إقامة مثل هذا النشاط المشترك بين المعهد والمهرجان وشبكة أنهار. وفيلم “قفزة أخرى” هو فيلم وثائقي يحكي قصة عبد الله – مؤسس فريق غزة باركور الذي تمت دعوته إلى أوروبا، لكنه قرر عدم العودة إلى غزة. وفي الوقت نفسه لا يزال صديقه جهاد يعيش في قطاع غزة ويقوم بتدريب أصغر أعضاء الفريق: فقط الرياضة يمكنها أن تحافظ على آمالهم. هو أيضًا يحلم بمغادرة فلسطين. إنها قصة الشباب الحالم وصراعه المؤلم ما بين الطموح والواقع والتمسك بالوطن، حيث يبرز سؤالاً يصعب الجواب عليه: هل يمكنك أن تكون حراً إذا كان عليك ترك كل ما تحب وراءه؟

وقد تلى عرض الفيلم نقاش مع مخرج الفيلم إيمانويل جيروسا حول رحلة المخرج خلال فترة التحضير وتصوير الفيلم بالإضافة للنجاحات التي حققها الفيلم على الصعيد الدولي وأيضا الأثر الذي خلفه الفيلم لدى الجمهور الأوروبي.

نشاط مشترك في يوم اللاجئين في العالم – الأردن

في مناسبة استذكار ما يسمى “يوم اللاجئين في العالم” تمّ عرض مساء يوم السبت 25 يونيو 2022، في مسرح وسينما الرينبو،عمان فيلم وثائقي (بعض من كل) وهو يحكي قصة مجموعة من الكل وهم حوالي 6 مواطنين ولاجئين شبان في الأردن ومشاركتهم مساراتهم، النضالات اليومية، والفرص، والتحديات التي يواجهونها.

“بعض من كل الشباب” هو من إنتاج معمل 612 للأفكار، وبالتعاون مع مشروع الهوية والمدينة.

وجزء من البحث التعاوني “من التعليم إلى العمل” من قبل المركز اللبناني للدراسات Centre for Lebanese Studies.

عرض الفيلم بالتعاون مع شبكة انهار الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان ANHAR Network وتخلله حفل موسيقي ل “كاز ترابية” KazzTorabyeh وعروض أفلام قصيرة عن اللجوء. وتلى هذه العروض مناقشة مع مخرجي الأفلام بمشاركة مختصين وباحثين وأصحاب القرار حول وضع الشباب اللاجئين وغيراللاجئين ممن هم الأقل حظاً في التعليم، وبالتالي في سوق العمل أيضاً. تناولت النقاشات مدى فعالية إيجاد الحلول في خلق فرص العمل في مجالات مهنية بديلة والسبل حول مواجهة نسبة البطالة المرتفعة باستمرار والتي وصلت حسب آخر الإحصاءات إلى 25 بالمئة معظمهم من حاملي الشهادات الثانوية (دائرة الإحصاء العامة)، وهذا ما يهدد مستقبل الشباب ودورهم المجتمعي في النهوض الإقتصادي. ورفعت توصيات لمناقشة هذه المواضيع على نطاق أوسع خلال عرض آخر وبمشاركة صنّاع القرار مع فئات شبابية فاعلة، بهدف تعزيز دور الشباب في التغيير الإقتصادي والمجتمعي.

إجتماع أنهار الربع السنوي

تمّ عقد اجتماع الشبكة العربية لمهرجانات أفلام حقوق الإنسان، اجتماع شبكة أنهار الربع السنوي عبر الاتصال المرئي بواسطة الإنترنت، بتاريخ 25/06/2022، بمشاركة معظم أعضاء الشبكة من دول عدة هي لبنان والمغرب وفلسطين وتونس مصر والأردن.

تباحث الأعضاء جميع نقاط الأجندة التي شملت تقديم مقترحات وأنشطة مشتركة جديدة يتم تنفيذها خلال العشر أشهر القادمة بهدف التخطيط والتعاون في إقامة عروض مشتركة أو عروض مناصرة لأفلام ومناقشات، وتنظيم زيارات ميدانية تبادلية بين المهرجانات، ومواضيع لإنتاج أفلام قصيرة حقوقية (أفلام اينفوغراف) إضافة إلى مقترحات لمقابلات عبر الزووم أو الفيس بوك. استعرض الأعضاء خلال الإجتماع نشاطاتهم وإنجازاتهم السابقة واستعدادتهم لمشاريعهم المستقبلية وما يواجهونه من صعوبات وتحديّات، كما حّدوا احتياجاتهم واقترحوا أفكاراً حول جميع النقاط التي وردت في الأجندة، ووضعوا توصيات عامة، يمكن العمل على متابعتها وتنفيذها لتعزيز التشبيك بين أعضاء أنهار وبين مهرجانات أخرى.

جمعية أكسيون 216 – تونس

بدعم من شبكة أنهار ونادي سينما حقوق الإنسان والمقاومة، ختمت القافلة السينمائية موسمها الثاني في إقليم الساحل بالجمهورية (ولايات سوسة والمنستير والمهدية) والتي حملت عنوان “العنف، علاش؟” = “العنف، لماذا؟”. أقيم هذا النشاط بالتعاون مع المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب مكتب تونس والهيئة العامة للسجون والإصلاح. وكان انطلاق القافلة يوم 18 شباط واستمر حتى شهر 18 حزيران من هذا العام في جميع مناطق الجمهورية في 22 من الفضاءات المغلقة في السجون والقاعات الخاصة. كان اختيار موضوع العنف ليكون محور النقاشات بعد العروض بسبب تفشي هذه الظاهرة في المجتمع، والتي تستدعي مناقشة أسبابها ودوافعها وعواقبها كيف يمكننا أن نتعامل معها بهدف حسرها ولا سيّما بين المراهقين. ولذلك تمّ اختيار الفئات العمرية ما بين 14 وحتى 17 سنة، وعند الكبار من 20 وحتى 45 سنة، وتمت العروض في سجون للرجال وأخرى للنساء وسجن الأحداث للشباب والفتيات، حتى وصل العدد الإجمالي للحضور 1238. كان فيلم “الغضب الأبيض” للمخرج الفنلندي آرتو هونان، صادماً بالنسبة للحضور، والذي يناقش التنمّر وتأثيره النفسي والإجتماعي على حياة المراهق والتي تؤدي إلى ظاهرة القتل في المدارس “School Shooting”. اكتسب هذا الفيلم سمعة كبيرة لدرجة أنه أصبح مطلوباً من قبل إدارات السجون الأخرى أثناء تنظيم أوقات العروض فيما بينها. وفي جميع هذه العروض، كان يتم النقاش بين السجناء/السجينات بحضور ومشاركة موظفي السجن (المودعين)، وهو ما جعل النقاش على درجة عالية من الجرأة والأهمية، كما تمّ توزيع استمارات لسؤال الحضور حول تعريفهم العنف، وآرائهم تجاه هذه الظاهرة وكيفية التعامل معها، وما الذي أعجبهم في الفيلم، وهل لديهم قصص خاصة بهم تتعلق بالعنف، أو أي شيء يودون قوله في هذا الخصوص. وتمّ عرض فيلم “نموّ” للمخرج طارق الريماوي في قاعة محكمة تعتمد تقنية اللقاء عن بعد، وهو فيلم تحريكي عن أطفال يعيشون في مناطق النزاعات ويتحولون إلى جنود محاربين، ما أثار نقاشاً مهمّاً حول علاقة الآباء والأبناء وكيف يبدأ العنف في تصرفات الأطفال في علاقتهم وتعاملهم مع الألعاب أو الحيوانات أوالنباتات دون أن يتمّ توعيتهم أو توجيههم. وفي إطار الأيام الثقافية للوقاية من التعذيب التي نظمتها الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، بدار الكتب الوطنية، شاركت الجمعية الثقافية للعمل السينمائي Action 216 وبدعم من شبكة أنهار بعروض أفلام سينمائية يومي 23 و24 حزيران/يونيو 2022. وقد تضمنت عروض الأفلام إلى جانب فيلمي “الغضب الأبيض” وفيلم “نمو”، الفيلم الهندي “غسّالة” للمخرج الهندي أناند سينج تشوهان، إضافة إلى مجموعة من الأفلام التونسية القصيرة. وتميز هذا النشاط أن الحاضرين هم من الباحثين والمختصين وأصحاب القرار، ما رفع مستوى النقاش للتطرق إلى نقاط قانونية وحقوقية غاية في الأهمية.

أنهار تونس- أكتيف في عروض سينمائية على الشاطئ

إحتفالاً باليوم العالمي للبيئة نظمت جمعية أكتيف أمسية سينما الشاطىء والبيئة في 18 و19 من حزيران 2022. ويندرج هذا النشاط مع مجموعة أنشطة أخرى من تنظيم المجتمع المدني المحلي في إطار مهرجان البيئة المنظّم من قبل COSPE- مكتب تونس بالشراكة مع كل من بلدية الرجيش والمهدية تحت شعار “أرض واحدة”، والذي يؤكد على أسلوب حياة مستدام متناغم مع الطبيعة.

قامت أكتيف بعرض ثلاثة أفلام وثائقية على شاطئ المهدية بحضور المخرجين، تتناول كلها قضايا بيئة وخاصة منها لمدينة قرقنة وقابس، فقد تمّ عرض فيلم “شباك النفط ” من إخراج فتحية خضر ومبروكة خضر، وفيلم “اتركوا يامليخا وشأنه” للمخرج جهاد بن سليمان، وفيلم “الحال زين يا ليلا ؟!” للمخرجة رباب المباركي. وقد تلت العروض حلقة نقاش ووساطة بين المخرجين والحضور حول أفلامهم كما تم التأكيد على مسؤولية المجتمع المدني والإعلام ودورهم في مناصرة قضايا البيئة والمطالبة بالحق في العيش في بيئة سليمة.

للإطلاع على تفاصيل أكثر وصور للنشاط تجدونها في الرابط

the martyr journalist Shireen Abu Akleh

بيان شبكة أنهار بخصوص اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة

أصدرت الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان في 15من أيار/مايو بياناً تستنكر فيه إغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، بوصفه فعلاً وحشياً ومنافياً بشكل صارخ للحريات وشرعة حقوق الإنسان. هذا الحدث الخطير دفع الشبكة أن تحث مجتمع صناع الأفلام والمهرجانات الحقوقية على الالتزام الأخلاقي في مقاطعة إسرائيل ثقافيًا. وقد جاء نص البيان كما التالي: 

بيان صادر عن الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – أنهار – حول اغتيال الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة

الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – تحث مجتمع صناع الأفلام والمهرجانات الحقوقية على الالتزام الأخلاقي في مقاطعة إسرائيل ثقافيًا

تدعو الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – أنهار – كافة صناع الأفلام ومنصات عروض الأفلام ومهرجانات أفلام حقوق الإنسان العالمية إلى ضرورة الالتزام والانخراط في حملة المجتمع المدني لمقاطعة إسرائيل ثقافيًا وأكاديميًا ومعاقبتها اقتصاديا ضمن مبادئ حركة “بي دي إس” ، وهي حركة مناصرة لحقوق الفلسطينيين تدعو إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها، وذلك كرفض أخلاقي والتزام حقوقي اتجاه الانتهاكات المنهجية التي تمارسها اسرائيل من احتلال واستيطان وسياسات الفصل العنصري ومنع اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى ديارهم.

وتؤكد الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – أنهار – أن اغتيال الصحافية الفلسطينية-الأمريكية، شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة خلال تغطيتها لاجتياح قوات الاحتلال لمخيم جنين للاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة يأتي ضمن سياسة تنتهجها دولة الاحتلال الإسرائيلي في قتل والاعتداء على الصحافيين والناشطين والطواقم الطبية، ناهيك عن الانتهاك والقتل المنهجي للمدنيين العزل على مدار عقود في مخيمات وقرى ومدن فلسطين.

وهنا تستذكر الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – أنهار – تغطية الشهيدة شيرين أبو عاقلة للاجتياح الإسرائيلي الدموي لمخيم جنين للاجئين الفلسطينيين في عام ٢٠٠٢، وتستذكر قتل قوات الاحتلال أياد صمودي المنتج المنفذ لفيلم “جنين جنين” الذي وثق جرائم قوات الاحتلال خلالها اجتياحها للمخيم.

وهنا تستهجن الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – أنهار – استمرار بعض مهرجانات حقوق الإنسان ومنصات ومنتجين وصناع أفلام في تجاهل نضال المجتمع المدني الفلسطيني ومناصريه لمناهضة الاحتلال وسياسات الفصل العنصري (التي وثقتها المنظمات الأممية من خلال دراسات مستفيضة من ضمنها منظمة العفو الدولية) وعدم التزامهم بالمقاطعة الثقافية لإسرائيل وذلك في محاولة لمحاكاة النضال الأممي ضد نظام الفصل العنصري الجنوب الأفريقي البائد.

إن العمل الصحافي الميداني هو جزء أصيل من العمل التوثيقي والحقوقي. نحن في الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان – أنهار – فجعنا من مستوى التجاهل والاستهتار من قبل شبكات إعلامية وهيئات حقوقية ونسوية عالمية في عدم الإدانة الواضحة والصريحة لاغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة، والذي نعتبره انعكاسًا لثقافة الاستعلاء الاستعماري المقيت.

لقد شاهد العالم بأسره على الشاشة إمعان قوات الاحتلال في القتل، وتمثل ذلك في الاعتداء على كفن موكب جناز الشهيدة شيرين أبو عاقلة حال محاولة خروج موكب الجنازة من المستشفى الفرنسي في القدس المحتلة. يمثل هذا المشهد الرهيب في قسوته تجبر وتنكيل قوات الاحتلال اليومي والمنهجي بالمقدسيين، وفرض جبروت الاحتلال على مراسم الجناز وتوديع شهدائنا وانتزاع كل ما هو فلسطيني من القدس. وسبق ذلك اعتداء قوات الاحتلال على منزل عائلة الشهيدة ومحيط الكنيسة التي شهدت مراسم القداس الجنائزي.

اليوم أصبحت شيرين أبو عاقلة مدرسة في المهنية والنضال والالتزام تتجاوز جغرافيا فلسطين لتقدم نموذجًا للمرأة العربية المكافحة والمهنية والمثابرة والشجاعة، والتي تحطم الانطباعات المغلوطة التي رسخها الاستشراق والإعلام الغربي المنحاز.

screening of Fadia's Tree

عرض خاص لفيلم “شجرة فاديا”

بالتعاون مع شبكة أنهار وبرنامج الهوية والمدينة واحتفالا بشهر المرأة، استضافت جمعية المعمل ٦١٢ للأفكار في مقرها الإبداعي عرض خاص لفيلم “شجرة فاديا” –الفائز بجائزة ريشة كرامة لأفضل فيلم وثائقي، وهو فيلم يوثق علاقة وحوار امرأة فلسطينية بالشتات مع مخرجة الفيلم البريطانية في رحلة من الذكريات، هجرة الطيور وشجرة توت في فلسطين المحتلة.

Fadia's Tree Poster

تبع العرض جلسة نقاش مع المخرجة سارة بيدنجتون عبر زوم.

 

نشاط مشترك بين كرامة – فلسطين وكرامة – الأردن: عرض الفيلم الفائز بجائزة أنهار “الغريب” من إخراج أمير فخر الدين

تم عرض الفيلم الحائز على جائزة أنهار لأفضل فيلم حقوقي عربي 2021، وهو فيلم الغريبللمخرج أمير فخر الدين، ضمن نشاط مشترك بين مهرجان السجادة الحمراءكرامة فلسطين، وشبكة أنهار، ومهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسانالأردن، وبالتعاون مع المعهد الفرنسي في غزة ورام الله. ومن الجدير بالذكر أن فيلم الغريب هو الفيلم المرشح لجائزة الأوسكار 94 عن دولة فلسطين، وقد كان عرضه العالمي الأول في مهرجان البندقية بدورته الـ78 التي افتُتِحت في شهر أيلول/سبتمبر عام2021، حيث حصل على جائزة Edipo Re” “أوديب الملكلأفضل فيلم عن فئة الأفلام المتنافسة (أيام فينيسيا)، قبل أن يُعرَضَ في مهرجان أيام فلسطين السينمائيةخلال شهر تشرين ثاني/نوفمبر من نفس العام، ثم مهرجان القاهرة، وحاز الفيلم على جائزة أفضل فيلم عربي، بالإضافة إلى جائزة شادي عبد السلامضمن مسابقة أسبوع النقاد الدولية، خلال حفل ختام الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائى الدوليّ.

هذا وقد أقيمت ثلاثة عروض للفيلم على التوالي وعلى مدار خمسة أيام في المعهد الفرنسي بغزة وفي المعهد الفرنسي برام الله وفي عمان الأردن في الفترة بين 3 شباط و5 شباط من عام 2022. وتلا العرض الأول الذي أقيم في مدينة غزة نقاش عبر الإنترنت مع مخرج الفيلم، المخرج السينمائي أمير فخر الدين من برلين. فيما تم عرض الفيلم يوم الاثنين 7 شباط/فبراير في عمان، في المقر الإبداعي للمعمل ٦١٢ للأفكار بحضور جمهور متنوع أبدى إعجابه وتقديره للفيلم ولنشاطات معمل 612 للأفكار تمهيداً لتأسيس نادي سينمائي يقيم عروضاً دورية من شأنها إثراء النشاط السينمائي والتعريف المستمر بأفلام حقوق الإنسان.

إجتماع أنهار السنوي السابع

تمّ عقد اجتماع الشبكة العربية لمهرجانات أفلام حقوق الإنسان، اجتماع شبكة أنهار، السنوي السابع في عمّان خلال أيام مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان في دورته الثانية عشرة.

حضر الاجتماع معظم أعضاء الشبكة من دول عدة هي لبنان والسودان واليمن وتونس والأردن، وانضم اعضاء من فلسطين وتونس للاجتماع عبر الاتصال المرئي بواسطة الإنترنت.

استعرض الأعضاء نشاطاتهم السابقة بما يشمل النجاحات والعقبات المستجدة بسبب ظروف الوباء وأثره على مختلف الجوانب العملية. كما تباحث الأعضاء حول سبل تجاوزها ووضعوا خططاً ومشاريع مستقبلية إضافة إلى توصيات عامة تهدف إلى تطوير عمل الشبكة على المستوى الفني والتشبيك الإقليمي.

خلال الجلسة، رحبت سوسن دروزة، مديرة مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان – الأم، بالمنتجة هديل الجباري التي أعلنت بدورها تأسيس كرامة مهرجان السينما الدولي الولايات المتحدة الأمريكية لتكون الدورة الأولى في منطقة سيليكون فالي بداية تشرين أول/أكتوبر 2022. ويهدف المهرجان إلى إيجاد مدخل للسينما الترفيهية والتجارية، ونشر السينما العربية، وتغيير الصورة النمطية حول المجتمعات العربية، واستقطاب عدد أكبر من المشاهير المهتمين بقضايا حقوق الإنسان. كما تمت دراسة ملف الجمعية الثقافية للعمل السينمائي (AAC) التي تقدمت بطلب لعضوية أنهار وتم قبولها بعد التصويت.

 

جائزة أنهار “الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان” الدورة الخامسة

تم تسليم جائزة ANHAR الخامسة في الحفل الختامي للدورة الثانية عشرة لمهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان لأفضل فيلم عربي حول حقوق الإنسان لهذا العام.

رشح أعضاء شبكة ANHAR من تونس والمغرب ومصر وفلسطين ولبنان والأردن مجموعة من الأفلام تناولت قضايا جوهرية تمس الواقع الإنساني في مجتمعاتنا العربية. والأفلام المرشحة هي: “ريشإخراج عمر الزهيري، وأميرةإخراج محمد دياب، وميلودي مورفينإخراج هشام أمل، والغريبإخراج أمير فخر الدين، وحمام سخنمن إخراج منال خالد.

ضمّت لجنة التحكيم أعضاء من الشبكة وقد توصلوا بالإجماع إلى قرار منح الجائزة لفيلم الغريبمن الجولان المحتل. يقدم المخرج الشاب أمير فخر الدين عملاً فنياً واعداً، إلى جانب لغة الفيلم السينمائية الرائعة، نسمع صرخة إنسان يعاني من الاغتراب والعزلة. يطرح الفيلم تساؤلات حول الحياة والوجود والانتماء تحبس الأنفاس وتجهد الروح. إنها محاولة الإنسان البحث عن وطن رحيم وحياة كريمة.


كلمة مخرج الفيلم لحصوله على الجائزة